عن الحوادث الإرهابية.. مواطنين أم رعايا؟!!

يوم السبت كان في هجوم إرهابي على اتوبيس رايح دير الأنبا صموئيل اللي ف المنيا وقبله عربية نص نقل مودية عمال لنفس الدير وبره ميكروباص كان رايح نفس الدير. عدد الشهداء كان كبير، وعدد ضخم منهم أطفال، ودا كانت اكتر حاجة حزّنت الناس ف الحادث دا، في ناس كتير من المسيحيين ومن المسلمين عبّروا عن حزنهم وغضبهم ورفضهم للي حصل

هرم الاحتياجات والثورة

الجوع محرك والمرض كمان محرك بس لازم يكون في وعي شبعان وضمير إنساني سليم بيقودوا الدافع ده ! وعشان كده فكرة المراهنة على تدهور الوضع فكرة في منتهي اليأس والاستسلام .. التغيير في السلوك بدايته تجربة مشاعر الحب , تذوق مشاعر تقدير ذات, اختبار قدرة الابتكار والتفكير خارج المألوف .. بدايته تغذية الروح و النفس والشبع بقيمة الفرد ككيان قائم بذاته قادر علي التأثير .. بدايته التعامل مع الاحتياج الإنساني بشكل أعمق من مجرد هرم تسلسلي ..

مؤمن سلام

الذئب المنفرد والحرب الثقافية مع الإرهاب

حالة الذئب المنفرد بتأكدلنا إن الحرب الثقافية مع الإرهاب هي أهم الحروب كافة، لأن المنبع الرئيسي لإرهاب هو الفكر، لا دا هو المصدر الوحيد لأخطر أنواع الإرهاب، وهو الإرهاب المستقبل، الذئب المنفرد، لأنه منقدرش نرصده ولا نتابعه ولا نمنعه ومحدش بيحس بيه لحد ما تقع الجريمة

في تأليه الفرعون

ف برنامج كل يوم بتاع عمرو أديب، مجدي جلاد ظهر يوم 25 فبراير 2017، وقال إن تقديس الرؤساء والتطبيل جاي من مصر الفرعونية لأن ف مصر القديمة كان الناس بيألهوا الفرعون.
الكلام دا معروف ومنتشر وأي حد جوا مصر وبرة مصر حافظه، لكن هل الكلام دا صحيح؟!

مؤمن سلام

انهيار المنظومة الأبوية ف مصر

الثقافة المصرية صفتها الأبوية (البطريركية)، يعني المجتمع المصري بيقوم على ترتيب هرمي بيسيطر فيها الذكر الأقوى على اللي حواليه برضاهم وخنوعهم للتسلط دا بطريقة مفيهاش أي عقل ومن غير أي سبب موضوعي.

العلمانية مش الحاد و الالحاد مش تهمة

كل اللي مكتوب فوق يوضح لنا إن العلمانية مش كفر ومش إلحاد، لكن الإلحاد الحقيقي مش تهمة ولا المسيحية تهمة ولا البوذكية تهمة ولا الهندوسية تهمة ولا البهائية تهمة، فمينفعش نعتبر المعتقدات دي اتهامات إلا إذا تم التحريض من خلالها على ارتكاب أعمال إرهابية تموت الناس أو حتى تخوفهم.