عن باكيدج شاكيرا وسلمى حايك

لفترات طويلة، ويمكن لحد دلوقت كمان، شباب مصريين كتار، ويمكن معظمهم كمان، بيتكلموا عن إن البنت الأجنبية أحسن بكتير من البنت المصرية، وكان ع التوب من الأفضليات دي شخصيتين بالتحديد، هم شاكيرا وسلمى حايك، على الأقل دا بالنسبة لجيل أواخر السبعينات وجيل أوائل التمانينات. ايمكن فيكم اللي شاف فيلم ثقافي يفتكر أحمد عيد لما قالوله إن الفيلم الإباحي اللي هيشتروه اللي بتمثل فيه هي سلمى حايك، ساعتها قال: “دا يبقى النهاردة عيد العمال.”

عن باكيدج كائن البوراك

لما ظهرت وزادت المسلسلات الهندي والتركي، ابتدت بنات كتير من مجتمعنا البائس يقارنوا المجتمعات اللي بيشوفوها في المسلسلات دي بمجتمعهم المغروس في الهمجية. ومسلسل ورا مسلسل، ابتدا الكلام عن “كائن البوراك” (اسمه بوراك أوزشيفيت ممثل تركي اتولد ف اسطنبول سنة 1984) وقد ايه هو رومانسي وشيك و… و… و….

بين الغزل والتحرش

فقولها كلامك اللي جواك بطريقتك اللي انتا مكسوف او قلقان منها بدل ما تقولها كلام نزار قباني وانتا ضحل وجاف في مشاعرك .. فياما بنات كتير بتتسحر بكلام بسيط وسهل علي كلام شعر وعميق ..والسر بيبقي في تصديق الشخص للكلام ده و إيمانه بكل حرف فيه .. ايمانه بقوة تمنيه لخلق جسر نفسي ووجداني بينهم .. ايمانه بقوة الحب .. .

3 أسباب يخلوك ترفض ترتبط بـ “خدامة”

فأوعي تدور على “خدامة” أو حتى تجبر اللي انتا بتحبها تتنازل على كرامتها وأحلامها .. أوعى تهددها بحبك ليها أو حتى ترهبها بأي مدخل ديني أو اجتماعي عشان تبقي خدامة ليك ولعيالك! أوعى توصلها انها تخسر نفسها عشان قناعاتك المشوهة وأفكارك المريضة!

بين الحرائر والإماء (1)

بمناسبة شهر مارس وهو اكتر شهر بنحتفل فيه بالست وبنتكلم فيه عن أهميتها وانجازاتها، فبنحتفل بيوم المرأة العالمي ف يوم 8 مارس ويم المرأة المصرية ف 16 مارس وطبعا عيد الأم 21 مارس، هنتكلم عن قضايا هي بشكل من الأشكال بتتعلق بالست المصرية، وإن كان ، زي موضوعنا النهاردة.

لما اشتغلت دكتورة نسا

الجيل الجديد مسمعش عن قوانين قضايا الشرف لكن كتير منهم عايشينها وشايفينها بتحصل حواليهم فاختاروا انهم يعيشوا حياتهم مع احتمالية الموت ورفضوا انهم يموتوا بالحيا وهما عايشين زي الخرفان اللي ماشية ورا الراعي اللي أغلب الوقت بيسوقهم لحرف الجبل ويرميهم من فوقه.