التهمة .. أنثى

عندنا البنت من ساعة ما بتتولد و بيتولد جواها شعور دفين بالعار ..
فمن و هي صغيرة هي عار .. عار مينفعش يضحك، يهزر، يلعب مع باقي الأطفال .. صوتها مينفعش يكون أعلى من طبقة معينة .. حركات جسمها لازم تخلي بالها منها كويس … فبالرغم من إنها طفلة برئية بس ممكن تثير راجل بالغ برجلها الواهنة الضعيفة أو ثديها الهزيل اللي لسه مبانش عليه اي علامات الأنوثة .. فلو حصلها اي أذي او تحرش فهي مسؤولة أنها تعيش طول حياتها في سجن هذا العار!!

التحرش ..أسباب وحلول 2: الجسم

مع كل حادثة تحرش يطلع المبرراتية ويقول اصلها لابسة كذا وكذا وكذا، ماشي مفهوم، الجنس في الأساس له شقين الشق الأول هو الروح والشق التاني هو الجسم بطبيعة الحال كأي فعل آدمي. لكن ليه التركيز الضخم دا على كام سنتيمتر بانوا من فوق ركبتها او بطنها .. أو … أو … محدش يقدر ينكر إن […]

عن باكيدج شاكيرا وسلمى حايك

لفترات طويلة، ويمكن لحد دلوقت كمان، شباب مصريين كتار، ويمكن معظمهم كمان، بيتكلموا عن إن البنت الأجنبية أحسن بكتير من البنت المصرية، وكان ع التوب من الأفضليات دي شخصيتين بالتحديد، هم شاكيرا وسلمى حايك، على الأقل دا بالنسبة لجيل أواخر السبعينات وجيل أوائل التمانينات. ايمكن فيكم اللي شاف فيلم ثقافي يفتكر أحمد عيد لما قالوله إن الفيلم الإباحي اللي هيشتروه اللي بتمثل فيه هي سلمى حايك، ساعتها قال: “دا يبقى النهاردة عيد العمال.”

عن باكيدج كائن البوراك

لما ظهرت وزادت المسلسلات الهندي والتركي، ابتدت بنات كتير من مجتمعنا البائس يقارنوا المجتمعات اللي بيشوفوها في المسلسلات دي بمجتمعهم المغروس في الهمجية. ومسلسل ورا مسلسل، ابتدا الكلام عن “كائن البوراك” (اسمه بوراك أوزشيفيت ممثل تركي اتولد ف اسطنبول سنة 1984) وقد ايه هو رومانسي وشيك و… و… و….

بين الغزل والتحرش

فقولها كلامك اللي جواك بطريقتك اللي انتا مكسوف او قلقان منها بدل ما تقولها كلام نزار قباني وانتا ضحل وجاف في مشاعرك .. فياما بنات كتير بتتسحر بكلام بسيط وسهل علي كلام شعر وعميق ..والسر بيبقي في تصديق الشخص للكلام ده و إيمانه بكل حرف فيه .. ايمانه بقوة تمنيه لخلق جسر نفسي ووجداني بينهم .. ايمانه بقوة الحب .. .

3 أسباب يخلوك ترفض ترتبط بـ “خدامة”

فأوعي تدور على “خدامة” أو حتى تجبر اللي انتا بتحبها تتنازل على كرامتها وأحلامها .. أوعى تهددها بحبك ليها أو حتى ترهبها بأي مدخل ديني أو اجتماعي عشان تبقي خدامة ليك ولعيالك! أوعى توصلها انها تخسر نفسها عشان قناعاتك المشوهة وأفكارك المريضة!