هو الحب قرار عقلاني ولا عاطفي؟؟

هو الحب قرار عقلاني منطقي أم عاطفي غرائزي ؟؟
لما تقرا في قصص الحب المشهورة لازم يجي في دماغك التساؤل ده و خصوصا ان في قصص حب كتير برا نطاق المنطق .. يعني مثلا لما ” عبلة الرويني ” بنت الأصول اللي من أسرة غنية ومستوى اجتماعي عالي تقع في حب شاعر فقير ملوش أي مستقبل زي ” أمل دنقل ” هل ده منطقي؟! لما “ميلينا” تحب كائن سوداوي كئيب مش قادر يحب نفسه لدرجة أنها بيبعدها عنه! زي “كافكا” هل ده قرار بالعقل؟؟! لما “سوزان بريسو” تحب الكفيف “طه حسين” وتقرر انها تتجوزه وتقضي أخر أيام حياتها مع شخص محتاج خدمة ورعاية زي ده بدل ما تختار الشخص اللي يخلي باله منها او يرعاها ،، هل ده قرار سليم ؟!
وكتير ياما في قصص حب معروفة وغير معروفة بِنْحِس فيها أن مفيش أي تفكير عقلاني منطفي عشان نختار اللي نقع معاهم في الحب،، وكأنه قرار طفولي عبثي غير قائم على أي اسس واعية.. مجرد انجذاب عاطفي من غير تحليل لتوابع الإنجذاب ده .. إشباع مؤقت لحاجة الشخص لسماع كلام رومانسي أو المرور بحالة من الإنفعالات اللحظية الساحرة اللي بتخدر العقل وتشل التفكير! و تظهر الصورة كأننا مش بنركز أحنا بنختار مين عشان نستثمر فيهم حبنا! بس الحقيقة مش كده …
فبالرغم من أن الحب ممكن يظهر بشكل القرار المجنون المتمرد على الواقع أو المخالف للقواعد، إلا أنه قرار نابع من أعماق أعماق العقل ..! فعقل “عبلة الرويني” دعمها في قرارها عشان يدرك أن “أمل دنقل” حيوفرلها اللي ممكن اغنياء العالم كله ميقدروش عليه وهو الإخلاص! عقل “ميلينا” خلاها تدرك قلب “كافكا” النقي وتوصل لجوهره الطيب وسط غيمات اليأس والإحباط اللي كان ساجن نفسه فيها .. عقل “سوزان بريسو” وصلها أن الوفاء اللي حيكنه “طه حسين” ليها هو اللي حيحتويها لما تتعب و يجدد شباب قلبها لما تعجز …
فنظريًا .. إحنا لما بنحب بتظهر في دماغنا أسئلة كتير تجاه الشخص اللي بنحبه .. شكل حياتنا حتبقي معاه إزاي؟ المجتمع حيبص لنا إزاي؟ لما نكبر حنفضل نحب بعض ولا لأ ؟؟ وحاجات تانية كتير عقلك مش بيهدي غير لما يلاقي لها حل أو على اقل تقدير اجابات تقنعه وترضيه .. أه انتا ممكن تعجب بكلمة حلوة تتقالك، تتشد لوش جميل أو جسم متناسق، تسرح بخيالك عشان موقف عابر حصل .. بس عشان توصل لقرار الحب ده لازم عقلك يكون حاضر، ومن هنا يبقي قرار الحب دائم مش مؤقت أو متغيير .. قرار ثابت قادر يتحمل و يواجه مش قرار رخو بيندثر قدام اي مشكلة او خلاف، قرار يقاوم مش يهرب! .. لدرجة أن لو أتعاد بيك الزمن واتغيرت كل الظروف .. لدرجة لو ظهر قدامك ملايين الناس عشان تختار بينهم .. لدرجة أنك حتى فقدت الذاكرة أو اتشلقلبت بيك كل موازين الدنيا !! .. برضة بكل قلبك وروحك و فكرك .. حتختار نفس الشخص اللي بتحبه …
فيبقى زي ما قال “كافكا ” لـ ” ميلينا ” :
((…فأنتِ تنتمين إليّ، حتى ولو قُدّر ليّ ألا أراكِ ثانيةً على الإطلاق..))

كيرلس بهجت

kirolloc be\get

كيرلس بهجت

طبيب مهتم بالقراية والتدوين

اقرا كمان ل كيرلس بهجت