هو احنا بنكتب صح؟(6)

ناريمان الشاملى

أخر مرة كنت خلصت تقريبا معظم مشاكل الكتابة في العربي، المرادي هتكلم على مشاكل تانية خاصة بالكتابة في المصري.
يمكن أهم وأبرز المشاكل دي هي الحروف اللي احنا مابنطلعش فيها لسانا: ث – ظ- ذ.
التلات أصوات دول مش موجودين في المصري أساسا، بنقابلهم لأصوات تانية:
-الثه: يا إما بتبقى س أو ت. زي “الثورة وكتير”
-الظه: يا إما بتبقى ز أو ض. زي “ظريف ونضارة”
-الذال: يا إما بتبقى ز أو د. زي “ذرة وديب”.
لما بنكتب المصري، يبدو إننا بنتكسف ويبيان كإنه عيب خطير إننا نحول الثه والظه والذال لـ س، ز، ز، بس معندناش أي مشكلة إننا نحولهم لـ ت، ض، د.
عشان كدا كنت مستغربة أوي لما الناس هاجت على وزير التعليم لما كتب عزاب بدل عذاب. الستاتس بتاعته كانت كلها بالمصري، ماعدا اخر جملة يمكن، فمن حقه إنه يكتبها زي مابينطقها. مش بس كدا، لو جينا للحق، هو بالشكل دا كان أقرب لقاعدة الكتابة الصحيح (حتى لو كان كتبها من غير مايقصد).
مابشوفش حد بيتضايق لو كتبنا “هوا” بدل “هواء” أو “دا ودي” بدل “هذا” وهذي” أو “حرايق” بدل “حرائق” أو “ظابط” بدل “ضابط”.
مش بس مابنتضايقش، الكلام دا كله مابيلفتش نظرنا أساسا. يمكن عشان اتعودنا خلاص على الكلمات دي بالشكل دا فمبقتش بتستوقفنا، وكل اللي ناقصنا إننا نتعود على باقي الكلمات بشكلها الجديد الأقرب لقاعدة الكتابة الصحيحة.
طب بعد كل المشاكل دي، في أي حلول؟ أه فيه حلول هقولها المرة الجاية.

ناريمان الشاملى

nariman il]amli

ناريمان الشاملى

مترجمة وكاتبة من مواليد القاهرة ١٩٨٣. عايشة وبتشتغل أستاذة في جامعة طوكيو للدراسات الأجنبية في اليابان. معاها ماجيستير من الجامعة الأمريكية في تعليم اللغة العربية للأجانب. مهتمة باللغات بشكل عام وباللغة المصرية بشكل خاص.

اقرا كمان ل ناريمان الشاملى