هو احنا بنكتب صح؟ (4)

ناريمان الشاملى

طبعا أشهر  وأوضح عيوب الكتابة العربية والمصرية هي أصوات الحركة القصيرة، واللي بتترسم بالضمة والفتحة والكسرة. الأصوات دي ليه أشكال مابتتكتبش أساسا، وبنعتمد كمصريين على معرفتنا المسبقة للكلمة. يعني لو واحد أسمه حمادة، كلنا عارفين إننا هنقوله كدا حَمادَة، محدش هيقول .حومادة ولا حيمادة مثلا. بس بصراحة دا مش غلط في قاعدة الكتابة، دا انتهاك صريح للقاعدة.

فيه ناس حاولت تحل المشكلة دي بإنها تكتب أصوات الحركة القصيرة زي أصوات الحركة الطويلة. يعني بدل الضمة والفتحة والكسرة، وتبقى واو وألف ويه. واحد من العلماء دول كان السيد “عبد الحميد التاجي الفاروقي” اللي عمل كتاب وسماه: “طريقتو جديدتو لي التهجيأتي في اللوغتي العربيتي”،

الكلام دا كان ممكن ينفع لو موقعش في مشكلتين:

الأولى:  كان المفروض الفاروقي يحول كل أصوات الحركة القصير لطويلة، لأن هو كدا ما وضحش القاعدة اللي هو ماشي عليها عشان يحول أصوات الحركة القصيرة لطويلة. والمفروض يبقى عنوان كتابه كدا: “طاريقاتون جاديداتون لي التاهجيأتي والكيتاباتي في اللوغاتي العرابياتي”

التانية: كدا أنا ببوظ قاعدة الكتابة تاني لإني بخلي صوت الحركة القصيرة والطويلة يبقى ليهم نفس الشكل  الكتابي، طيب ساعتها هعرف منين إذا كانت طويلة ولا قصيرة؟

اللغة المصرية بقى، عندها مشكلة إضافية في النقطة دي. احنا عندنا كلمات في المصري بتتكتب بأصوات حركة طويلة، وبتتنطق قصيرة، زي كلمة “جامعة”، كلنا بنقولها “جَمعة”، محدش بقى بينطق الألف، بتتنطق كأنها فتحة، يبقى نشيل أصوات الحركة الطويلة اللي مابتتنطقش ولا نخليها؟

العكس بقى بيتكتب في المصري عادي، يعني احنا بنقول وبنكتب: “قوم” و”بيع”، رغم إنها المفروض تكون بأصوات حركة قصيرة مش طويلة: “قُم”، “بِع”. عموما خلينا مكملين مع باقي مشاكل الكتابة…

ناريمان الشاملى

nariman il]amli

ناريمان الشاملى

مترجمة وكاتبة من مواليد القاهرة ١٩٨٣. عايشة وبتشتغل أستاذة في جامعة طوكيو للدراسات الأجنبية في اليابان. معاها ماجيستير من الجامعة الأمريكية في تعليم اللغة العربية للأجانب. مهتمة باللغات بشكل عام وباللغة المصرية بشكل خاص.

اقرا كمان ل ناريمان الشاملى