ليه في ناس بتحس إنها أقل من قيمتها الحقيقة ؟؟!!

زي ما في ناس موهمة بقيمة أعلي من قيمتها و شايفين نفسهم بعباقرة و عظماء .. فيه علي الناحية التانية ناس دايما بتقلل من نفسها و إمكانياتها ! .. دايما بترجع اسباب نجاحها لعوامل خارجية او فرص حظ ,, دايما شايفين أنهم أقل !
… سنة 1978 طلعت الدكتورة Pauline R. Clance بمصطلح جديد في عالم طب النفس و هو الـ Impostor syndrome أو ” متلازمة المحتال ” .. فالموضوع بيبتدي لما الدكتورة Pauline أبتدت تلاحظ ظاهرة منتشرة بين الستات الناجحة في حياتها العملية .. و هي ظاهرة إنكار النجاح ده ! ,, فكانت تقعد مع ست ناجحة جدا في شغلها و حياتها و تلاقيها بتشتكي بشعورها المستمر أنها فاشلة و متستحقش كل اللي هي فيه ,, و لما تواجهها دكتورة Pauline بدلائل نجاحها علي ارض الواقع , علطول ترمي الموضوع ده علي أنه الخدعة ! .. فمثلا تبرر نجاحها عشان شكلها او مظهرها ! بدل ما تقول نجحت عشان تعبت او بذلت مجهود .. فهي دايما عايشة في دوامة ” أنا أقل من كدة ” أو ” أنا مستحقش النجاح ده ” !!
الـ Impostor syndrome مش مرض نفسي , أنما ده مجرد إنحراف بسيط في ادراك سلوكيات الشخص نفسه .. موجود في الرجالة و الستات, و بنلاحظة مع الناس اللي بتجد صعوبة في تقدير قيمة نفسها الحقيقة … و للأسف ملوش سبب محدد او واضح, بس ناس كتير بترجعه للتربية, ففكرة الأب او الأم اللي دايما يقللوا من نجاح ابنهم او بنتهم و علطول يبقي غش او الامتحان جيه سهل او حتي هو اصلا فاشل بس جت معاه بالصدفة .. أو مع البنات الكبيرة شوية اللي تكون فرحانه مثلا انها اشتغلت في بداية حياتها او نجحت في اي حاجة في حياتها , فيصدمها اللي حواليها و يقولها دول شغلوكي عشان شكلك و جسمك و ينكروا اي صفة متعلقة بعقلها او شخصيتها !!! كل ده بيربي عن الطفل او الشاب انه قليل و إمكانياته ضعيفة .. و حتي بعد ما يثبت العكس ! لسه متعلق في دماغة انه ميستحقش النجاح ..
لو تعرف حد بيعاني من الـ Impostor syndrome او أنتا نفسك دايما عايش في الوهم ده .. اعرف بس ان الموضوع مجرد سور من الافكار السلبية اللي انتا أتحوط بيها غصب عنك .. من ناس غير مؤهلة للتعامل مع النجاح او حتي أبسط مصادر السعادة البشرية !! .. بس لما بتكبر بتبتدي تميز بين سور بيحميك و يحافظ علي مشاعرك و خصوصيتك , و سور يخنقك جواه و يكون زي مقبرة لكل أحلامك و طموحاتك ..

كيرلس بهجت

kirolloc be\get

كيرلس بهجت

طبيب مهتم بالقراية والتدوين

اقرا كمان ل كيرلس بهجت