المجتمع المصري بين الحضن العلني والعنف العلني

واقعة إحالة طالب جامعة طنطا و خطيبته الى لجنة تأديب عشان حضنوا بعض قدام الناس مش في الدرا، بتعري مجتمعنا، اللي عنده أزمة نفسيًا، وثقافتنا اللي بتترعش وتخاف من التعبير الحر عن المشاعر والعواطف ناهيك عن الافكار طبعا اللي الكلام عنها بيوديك السجن بتهمة ازدراء الأديان (فعليا إزدراء الأديان الإبراهيمية وتحديدًا الإسلام السني) أو العيب في الذات الجمهورية وإن كان دا مش موضوعنا.

تقاليدنا الاصيلة وقوانينا الاصولية بتعتبر حضن رجل لست قدام الناس فعل فاضح في الطريق العام، وأنا مش فاهم هو المقصود ان اللي بيحضنوا بعض فضحوا نفسيهم وإن القانون بيحميهم من نفسم الأمارة بالسوء والفسق والخطيئة من لحظة أكل الثمرة المحرمة، ولا القانون بيحمي الناي اللي حواليهم من خدش حيائهم. والناس دي مش هيتخدش حيائهم على الأغلب وإن كانوا موجوعين لأنهم مقدروش يعملوا زي الاتنين اللي بيحضنوا بعض دول.

المقرف ف الموضوع ان مجتمعنا اللي بيقف على رجل واحدة من البوس والحضن العلني بيتقبل ، بسماحة نادرة ورحابة صدر ملفتة، العنف العلني بين المتجوزين، مش هنسى لما شوفت راجل بيضرب ست ف ميدان التحرير ولما قربت عليهم كان الناس اتلمت كالعادة وبعدين مشيوا فجأة ولما سألت ليه قالولي دي مراته يادبها زي ما هو عاوز بالرغم من إنه تجاوز المسموح شرعًا.

وبسبب الثقافة دي فهمت والناس كلها فهمت، معناته ايه الكلام المكتوب على اليافضة اللي كانت متعلقة في سيتي ستارز، وحسب ما انا فاكر، فكان المكتوب على اليافطة غير مسموح بالمبالغة ف إظهار المشاعر. ممعتقدش إن حد سأل إدارة سيتي ستارز عن نوع اللي المفروض نكبتها، الكراهية ولا الحب، فطبعا الأحضان والبوس قدام الناس هم بس اللي

الله يرحمه العظيم نزار قبانى اللي شاف إن شعوبنا رأى ان متملكش مقومات الحياة الصحية السليمة وهو اللي حرض الستات والبنات قبل الرجالة على إنهم يعبروا عن مشاعرهم بحرية، وكتب ف أول قصيدته الأخرانية “متى يعلنون وفاة العرب”

أحاول منذ الطفولة رسم بلاد تسمى مجازا بلاد العرب
تسامحنى ان أنا مارست فعل الهوى مثل العصافير على الشجر
لكن مات نزار
و عاش العرب
فلتحيا الامة العربية مستبدة تمارس الارهاب لا الحب
فالمحروم من الحب ارهابي محتمل

عماد نصر ذكري

imad nacr zikri

عماد نصر ذكري

دكتور عماد نصر ذكرى كاتب صدر له ايات علمانية . و ديوان شعرى بعنوان انشودة الحب و الحزن و الحرية عضو منتدى ابن رشد واتحاد كتاب مصر استشارى امراض الباطنة بالمركز القومى للبحوث

اقرا كمان ل عماد نصر ذكري