الجواز مش إنجاز

في مقالتها (الزواج ليس أنجازا ) ” Getting Married Is Not an Accomplishment ” بتعبر الكاتبة Natalie Brooke عن إستغرابها ان إحنا في سنة 2016 و لسه في بنات بتعتبر ان من انجازات حياتها انها تتجوز !!!؟! فده بالنسبة لهم أهم من انها ترتقي في شغلها او حتي تتقدم في تعليمها ! فعلي حد قولها “You don’t have to have a brain, drive or special skill set to get married. You just have to have a willing partner.” بمعني أنك كبنت مش محتاجة يكون عندك عقل او دافع او حتي مهارات خاصة عشان تتجوزي , أنما مجرد شريك مستعد !!
الصراحة اي شخص ممكن يقرا مقالة Natalie ممكن يحس انها شخص متطرف او حد عدائي لفكرة الجواز ! فازاي واحد ست تقول ان الجواز مش حاجة مهمة بالنسبة للست ؟!! .. و الحقيقة اللي يركز في المقالة كويس مش حيلاقي ده كلامها خالص .. فالجواز أو حتي الأرتباط العاطفي تحت اي مسمي مهم جدا و حاجة كويسة , بس المشكلة انه زيه زي اي حد حياتي بيحصل في حياة الشخص , هو مجرد خطوة ع سلم كبير اسمه مشوار نجاح الفرد .. مش أنجاز او حدث مضخم !
أنما المشكلة في البنت اللي بتتعامل مع فكرة الجواز ان هي ديه نقطة النهاية , أو ان رسالتها في الحياة هي انها تتجوز و خلاص كدة ! , لكن السؤال هنا هل أحنا بنتجوز عشان الجواز نفسه و لا عشان الهدف منه ؟! .. فالحقيقة ان كل خطوة الانسان بيعملها لازم تكون بتصب في شخصه و كيانه , فمثلا الراجل بيتجوز عشان هو حابب يرتبط عاطفيا بواحدة تساعده و تكون شريكة حياته , واحده تقدمه و تدفعه انه يكون احسن , واحده تضمن انه يبقي في وضع اجتماعي او حتي نفسي افضل ,, و مع كدة هو عنده شغله الخاص و وضعه المادي اللي بيشتغل علي تطويره .. نفس الفكرة للست , فالجواز اللي مايقمدش في حياتها او يخليها في مرتبه افضل , ده مش بيبقي مجرد ارتباط مزيف لا ده قيد و سجن لشخصها و ذاتها ! .. فالجواز المفروض يكون وسيلة و قبل ما نتعامل معاه كغاية ..
في النهاية حقتبس من رواية ( الماضي ينتهي غداً ) للكاتبة ( غيداء الجنوب ) :
– ألن تتزوجي إذن ؟ ( قالت الأم بحسرة وحزن )
– سأتزوج , أعدك … حين أجد رجلاً يرتاح له كل كياني , فالزواج يا أمي ليس ثوباً نرميه في ختام المسرحية ! ..الحب الذي لا يريحنا ويسعدنا , ليس حباً بل هو شقاء من نوع آخر , يحميه المجتمع ببطانة سميكة , ويصم أذنيه عن عيوبه بتصفيق حاد لمن انضم إلى قطيع المتزوجين , ولو نُزعت الأقنعة لوجدتِ نصف المتزوجين تُعساء لسوء الاختيارولتسرّع القرار .. و أنا لا أرغب في أن أكون مثلهم يا أمي ..

كيرلس بهجت

kirolloc be\get

كيرلس بهجت

طبيب مهتم بالقراية والتدوين

اقرا كمان ل كيرلس بهجت